خبر / مقالة

عودة عدد كبير من التلاميذ إلى مقاعد الدراسة في دير الزور وانتظام العملية التربوية

في إطار خطة وزارة التربية لإعادة جميع الأطفال والطلاب إلى مدارسهم في دير الزور، وضمان عودة آمنة لهم دون تمييز أو تفريق إلى مناطقهم وقراهم ومدارسهم.
أوضح خليل حاج عبيد مدير تربية دير الزور أنه عاد إلى المحافظة عدد كبير من التلاميذ إلى مقاعد الدراسة من جديد وانتظمت العملية التربوية، والعدد يتزايد كل يوم بسبب عودة الأمن والأمان والاستقرار إلى المناطق والقرى .
وانطلاقا من ذلك حرصت وزارة التربية على توفير أفضل السبل لنجاح العملية التعليمية واستقرارها في ظل الظروف الراهنة، واستمرت بتحمل المسؤولية واتخذت القرارات اللازمة، باستخدام البدائل المناسبة، من خلال تحفيز الأهالي وتشجيعهم على إرسال أطفالهم إلى المدارس لاكتساب العلم والمعرفة والمهارات والقيم المطلوبة، وتقديم المساعدات المادية والمعنوية( تقديم حقائب- تقديم قرطاسية- عدم التشدد في اللباس المدرسي- تقديم الدعم النفسي والاجتماعي للتلاميذ وأهلهم. )
وفي هذا الإطار عملت مديرية التربية على افتتاح مجمع التبني التربوي الذي يضم /35/ مدرسة استوعبت /9159/ طالباً وطالبة، كما افتتحت المديرية /12/ مدرسة في قرية حطلة والحسينية استوعبت حالياً /4450/ طالباً وطالبة، و /7/ مدارس في قريتي مراط ومظلوم، استوعبت /2300/ طالباً وطالبة، و مدرسة في قرية بقرص استوعبت /200/ طالباً وطالبة، ومدرسة في قرية السويعية استوعبت /300/ طالباً وطالبة .
وأضاف مدير التربية أنه تم توزيع عشرين ألف حقيبة مدرسية على الطلاب، وتوزيع /40/ خزان مياه على المدارس، كما تم توزيع وسائل تعليمية جديدة وأدوات رياضية على جميع المدارس.
وحرصاً من الوزارة على تقديم مختلف التسهيلات للأطر التدريسية والإدارية وأبنائنا الطلبة، بَيَّنَ مدير التربية أنه تم تجميع مديرية التربية في المحافظة ببناء واحد في مدرسة عمر المختار، ونقلت إليها الملفات الخاصة بالعاملين من مبنى المديرية القديم، في حين أصبحت مدرسة عمر المختار بدوام نصفي مع مدرسة عزيز مطر سمير .
ومن المفيد ذكره أنه تم تركيب مجموعة آلات نجارة كخط إنتاج لتصنيع مقاعد للطلاب، والعمل جار لتركيب غرف صفية مسبقة الصنع في بعض المدارس.
 

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.