خبر / مقالة

أهمية العمل مع منظمة اليونسكو ودورها الفعال في تنمية القدرات الوطنية و تعزيز السياسة المؤسساتية للوزارة

التوعية بوضع نظام التعليم وإجراء مناقشات أولية حول السياسة العامة وتجريب تطبيق برنامج نظام إدارة معلومات المدرسة المتكامل في مدارس دمشق للحصول على البيانات الدقيقة والمعلومات المناسبة في الوقت الحقيقي على مستوى المدارس ومديريات التربية كل حسب صلاحيته بهدف تسهيل عملية اتخاذ القرار والتأكد من أن السياسات والتخطيط التربوي ستبنى وفقاً لبيانات دقيقة ، كان محور اللقاء الذي عقد بين الدكتور هزوان الوز وزير التربية والدكتور حمد بن سيف الهمامي مدير مكتب اليونسكو الإقليمي للتربية في الدول العربية ببيروت، حيث أوضح وزير التربية أهمية العمل مع منظمة اليونسكو ودورها الفعال في تنمية القدرات الوطنية و تعزيز السياسة المؤسساتية للوزارة، فضلاً عن أهمية توفير المعلومات والتفاصيلالدقيقة والمحدثة عن النظام التربوي-التعليمي في سوريةبما يخدم عملية اتخاذ وصنع القرارات في القطاع التربوي.

 وأكد وزير التربية ضرورة إعادة تقييم وتطوير نظم العمل القائمة حتى تتناسب مع المرحلة الرقمية القادمة خصوصاً في ظل سعي الحكومة لتحقيق الحكومة الإلكترونية، لافتاً إلى متابعة الوزارة تطوير قطاع التعليم على مستوى القطر بغرض رفع كفاءته ورفده بما يلزم من أنظمة        وتكنولوجيا المعلومات عموماً لزيادة التفاعلية وتبسيط إجراءات العمل بما يضمن تحسين مخرجات العملية التربوية وتكاملها مع التعليم الجامعي ومع سوق العمل، مبيناً أن تجريب نظام إدارة معلومات المدرسة المتكامل هو نتيجة جهود كبيرة ومتواصلة في استثمار الموارد المالية والبشرية بشكل مستدام من قبل منظمة اليونسكو، حيث سيبدأ بالتطبيق على 25 مدرسة بمحافظة دمشق ليكون هذا الاجتماع كنقطة لإطلاق المشروع.

وحول الهدف من تطوير نظام إدارة معلومات المدرسة المتكامل قال وزير التربية: لا يخفى على أحد مدى التقدم والتطور التكنولوجي في عصرنا الحاضر، ودوره الهام في تبسيط العمليات المتعلقة بالتعليم وقدرتها على أتمتة كافة الأعمال الإدارية وتسريع الوصول إلى المعلومة والحصول على الإحصائيات الهامة والفعالة التي يتعذر الوصول إليها من خلال البيانات الورقية بالسرعة والدقة المطلوبة، ولأننا في متابعة مستمرة لكل التطورات وتطلعاتنا دائمة لتطوير قطاع التعليم في سورية عملنا على تطوير نظام إدارة معلومات المدرسة المتكامل، بالتعاون والتنسيق مع منظمة اليونسكو – المكتب الإقليمي لليونسكو في بيروت .

وقدم وزير التربية شرحاً موجزاً حول نظام إدارة معلومات المدرسة المتكامل الذي يعتبر نظام برمجي متكامل مبني على الويب متوفر على شبكة الانترنت، وذلك من خلال حسابات خاصة بوزارة التربية والإداريين والطلاب وأولياء الأمور والمعلمين ليتمكنوا من خلال التفاعل والتعامل مع البيانات الخاصة ولكل منهم خصوصية تامة ودون اطلاع الآخرين عليها.

من جهته أكد الهمامي أهمية هذه الزيارة التي تأتي لمتابعة المشاريع المشتركة والحاجات الآنية للوزارة ، لافتاً إلى أنه تم قطع أشواط جيدة مع الوزارة في مجال نظام المعلومات التربوي بهدف إرساء خطة استراتيجية تحولية لمرحلة إعادة الأعمار تساعد في إعادة التعليم في الأماكن المتضررة ليكون التعليم متاحاً للجميع، مبيناً أن التقارير الإحصائية مرآة تعكس جهود الوزارة وتسهم في إحداث نقلة نوعية للنظام التربوي .

يذكر إن الهدف من نظام إدارة معلومات المدرسة المتكامل هو:

·        إنشاء معرف فريد للطالب لتتبع التقدم والحركة عبر نظام التعليم.

·        تقديم خدمات إدارة البيانات للطلاب والمعلمين، والموارد المدرسية، وإدارة الفصول الدراسية.

·        الاستفادة من البيانات الحقيقية والمدخلة إلى النظام بهدف التخطيط التربوي ورفع جودة التعليم والوصول إلى تقارير متنوعة والتي تساعد على النهوض بالعملية التعليمية.

·        تفعيل التفاعل بين القطاع التربوي (الإدارة المدرسية) مع أولياء الأمور.

·        التشبيك والتنسيق مع الوزارة المعنية (التعليم العالي- الصحة- الشؤون الاجتماعية والعمل – الداخلية – الدفاع ...الخ) للاستفادة من بيانات ومعلومات القطاع التربوي.

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
Image CAPTCHA
Enter the characters shown in the image.