خبر / مقالة

/39518/ تقدموا إلى المسابقة التي تجريها وزارة التربية لتعيين عدد من المواطنين لديها من الفئة الثانية

تقدم اليوم /39518/ متقدماً منهم حوالي /1041/ من ذوي الشهداء إلى المسابقة التي تجريها وزارة التربية لتعيين عدد من المواطنين لديها من الفئة الثانية من حملة شهادة المعاهد /التقانية – التقانية الصناعية – تقنيات الحاسوب – أهلية التعليم الإعدادي/ التابعة لها.
وفي هذا الإطار تفقد الرفيق ياسر الشوفي عضو القيادة القطرية رئيس مكتب التربية والطلائع القطري والدكتور هزوان الوز وزير التربية سير الامتحان التحريري لهذه المسابقة في عدد من مراكز ريف دمشق، والتقيا خلال الجولة بعض المتقدمين، واستمعا إلى ملاحظاتهم حول مستوى أسئلة الامتحان، وتوزعها ما بين مادة الاختصاص، والثقافة العامة واللغة العربية والقانون الأساسي للعاملين في الدولة.
وقال وزير التربية في تصريح للإعلاميين إن الوزارة اتخذت جميع الإجراءات لتسهيل عملية الامتحان التحريري بما يضمن تحقيق تكافؤ الفرص للجميع، مؤكداً أن كل متقدم للاختبار سينال حقه كاملاً من الدرجات استناداً لأدائه ولمعلوماته ولإجاباته في الامتحان المؤتمت.
وأضاف إن الناجحين في هذا الامتحان التحريري سيخضعون إلى اختبار المقابلات الشفوية والمخصص لها /15/ درجة، ثم سيتم احتساب معامل التثقيل في ضوء عدد سنوات تسجيل المتسابق في مكاتب التشغيل التابعة لوزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، بحيث يكون مجموع درجات المسابقة الإجمالي /100/ علامة موزعة /70/ درجة للامتحان التحريري، ويشترط للنجاح حصول المتقدم على مجموع درجات لا يقل عن 50 درجة منها، وفي المقابلة الشفوية يتم التركيز فيها على مدى أهلية المتقدم للوظيفة المعلن عنها ولياقته ويشترط للنجاح حصول المتسابق على مجموع لا يقل عن /5/ درجات منها، و/15/ درجة معامل تثقيل.
ولفت وزير التربية إلى أن كل متسابق تقدم في المحافظة التي تقدم بأوراقه لصالحها، كما وستجرى المقابلات الشفوية للناجحين في الامتحان التحريري في المحافظة التي تقدموا بطلبات تعيين لصالحها، لافتأً إلى أنه يتعهد المعين بالعمل ضمن ملاك الجهة المعين لصالحها لمدة لا تقل عن خمسة سنوات دون التقدم بطلب منه للنقل إلى محافظة أخرى، وتدخل مدة خدمة العلم للمعينين الذكور ضمناً، مؤكداً أنه يجوز للوزارة في حال حصول شواغر لديها أو توفر الاعتمادات والحاجة الفعلية للتعيين وخلال مدة عام من تاريخ نشر أسماء الناجحين في المسابقة ملء الشواغر من الناجحين الفائضين حسب تسلسل درجات نجاحهم.
من جهته أكد الرفيق الشوفي أن هذه المسابقة التي أعلنت عنها وزارة التربية حددت فيها الحاجة الفعلية فيما يتعلق بعملية التعيين من الناجحين التي ستزداد في كل يوم مع افتتاح مدارس جديدة وتطهير كل بقعة من أرضنا الحبيبة من رجس الإرهابيين المجرمين الذين عبثوا بالفكر الإنساني، وكان الرد عليهم بالعلم والمعرفة من خلال تعيين الأطر المختصة الكفوءة التي تستطيع أن تبني هذا الجيل.
وأضاف إن ما لاحظناه من الإجراءات الإدارية لتأمين المراكز الامتحانية بشكلها الصحيح، والجو الهادئ، وما سمعناه من المتقدمين أن الأسئلة تتناسب ومستواهم الفكري والمعرفي، ونحن مستمرون في تطوير العملية التربوية لتكون مدارسنا في مقدمة مواجهة الفكر الظلامي كونها تبني الإنسان الذي هو غاية الحياة ومنطلق الحياة..