خبر / مقالة

أكثر من 103 آلاف طالب وطالبة إلى الدورة التكميلية

أبناء سورية اليوم يؤكدون لأعداء النور والعلم وهم يتقدمون إلى امتحاناتهم في الشهادة الثانوية العامة بفروعها المختلفة –الدورة الثانية- أن سورية صامدة، وتسير في الطريق الصحيح إلى المستقبل المشرق الذي ينتظر إعادة البناء و الإعمار بسواعد شبابه الواعي والمثقف.
بلغ عدد المسجلين لامتحانات الثانوية العامة للدورة الثانية 103,2 آلاف طالب وطالبة (32,3 ألف أدبي و70,8 ألف طالب علمي موزعين على 550 مركزاً.
كما بلغ عدد طلاب الثانوية المهنية 8911 طالباً وطالبة موزعين على 109 مراكز امتحانية، في حين بلغ عدد المسجلين في الثانوية الشرعية /927/ طالباً وطالبة, موزعين على 23 مركزاً امتحانياً. وقد بلغ عدد طلاب الثانوية العامة بفرعيها العلمي والأدبي في محافظة دمشق أكثر من 16,1 ألفاً وفي ريف دمشق 12,4 ألفاً ، وفي السويداء 3533، وفي حمص9631، وفي حماة 10129، وفي حلب 10643، وفي إدلب 716، وفي اللاذقية 13883، وفي طرطوس 10810، وفي دير الزور3314 ، وفي الحسكة 3690, وفي الرقة 610.
وعن الاستعدادات الامتحانية التي اتخذتها وزارة التربية كان لنا لقاء مع يونس فاتي/ مدير الامتحانات الذي أكد حرص الوزارة على سلامة العملية الامتحانية من إيصال مغلفات أوراق الأسئلة بالصناديق المغلقة بإحكام، وتأمين الحراسة اللازمة للمراكز الامتحانية بالتنسيق مع الجهات المختصة، وإخراج مغلفات أوراق الإجابة، واختيار ذوي الخبرة والكفاءة لإدارة المراكز الامتحانية.
وفيما يتعلق بضبط العملية الامتحانية أكد فاتي أن الوزارة حرصت على تعميم تعليمات الإشراف والمراقبة والتي تفصل عمل جميع القائمين على إجراء العملية الامتحانية ومعاقبة المقصرين والمخالفين، فضلاً عن إجراء التفتيش الوقائي للطلاب منعاً لإدخالهم وسائل الغش إلى داخل المراكز الامتحانية، ومنع جميع العاملين المكلفين في المراكز الامتحانية من اصطحاب أي وسيلة اتصال إلى داخل المركز، لافتاً إلى أن التعليمات الامتحانية تتلى على الطلاب في اليوم الأول قبل بداية الامتحانات.

د.ريما زكريا