خبر / مقالة

توجه /277480/ تلميذاً وتلميذة للتقدم إلى امتحانات شهادة التعليم الأساسي

توجه اليوم /277480/ تلميذاً وتلميذة للتقدم إلى امتحانات شهادة التعليم الأساسي موزعين على /2215/ مركزاً امتحانياً و/3687/ تلميذاً وتلميذة إلى امتحانات الإعدادية الشرعية موزعين على /54/ مركزاً امتحاني في المحافظات.
واستمع الرفيق ياسر الشوفي عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي رئيس مكتب التربية والطلائع والدكتور هزوان الوز وزير التربية خلال جولة لهما على عدد من المدارس في محافظة ريف دمشق إلى آراء التلاميذ وملاحظاتهم حول واقع الأسئلة وشموليتها للمنهاج وتناسبها مع مستوياتهم والوقت المخصص للإجابة عنها، كما اطلعا على جاهزية المراكز، ومدى التقيد بالتعليمات الامتحانية.
وفي تصريح للإعلاميين أكد وزير التربية أن الوزارة اتخذت جميع الإجراءات الكفيلة بإنجاح العملية الامتحانية، وتكليف مندوبين من الوزارة ومديرياتها والجهات المعنية للإشراف على العملية الامتحانية، كما تم تجهيز المراكز الامتحانية بمختلف مستلزماتها وضمان حمايتها طيلة فترة الامتحان.
ولفت وزير التربية إلى أنه تم التعامل مع أبنائنا من المناطق المحررة من خلال كل من حصل على شهادات من جهة غير رسمية فقد تم إجراء سبر معلومات لهم ومنحهم شهادة الصف السادس وقد تقدموا بموجبها إلى امتحانات شهادة التعليم الأساسي، وتم تحديد مراكز امتحانية: في ضاحية الأسد لتلاميذ دوما وحرستا، وحفير التحتا مع معسكر الدوير والغزلانية لتلاميذ الغوطة الشرقية ، والكسوة للتلاميذ المقيمين في مركز إيواء الحرجلة ، ومنطقة القطيفة لتلاميذ بلدات القلمون.
وحول وجود دورة استثنائية لطلاب الغوطة الشرقية في شهادة التعليم الأساسي، أوضح وزير التربية أن التلاميذ الذين تعذر عليهم التقدم لهذه الامتحانات يمكنهم التقدم لدورة استثنائية في نهاية شهر آب بعد إلحاقهم بدورات تقوية.
وحول التجديدات في مديرية تربية دير الزور أوضح وزير التربية أن الوزارة سمحت بإجراء امتحانات لتلاميذ التعليم الأساسي بصفة دراسة حرة وهم في سن التعليم النظامي لكل من أبناء الريف الشرقي ، والريف الغربي وريف شمال النهر.
وتابع وزير التربية قائلاً إن التربية قضية اجتماعية، وتوجه بالشكر إلى وزارة الداخلية وجميع عناصر قوى الأمن الداخلي، وأيضاً إلى وزارة الإدارة المحلية والسادة المحافظين على التعاون والجهود المقدمة من قبلهم لدعم العملية الامتحانية وإنجاحها.
من جهته قال الرفيق الشوفي إن أبناءنا التلاميذ يصبون اليوم ما تعلمونه من علم ومعرفة ليكونوا سداً منيعاً في وجه التخلف والإرهاب، وفريقنا التربوي يعلن بدء العملية الامتحانية في ريف دمشق ليكون هذا المنطلق نحو تعافي سورية، وإدراكاً من أن منهجية بناء الإنسان الذي يؤكد عليه قائد الوطن تنطلق من العلم والمعرفة، وأن بناء الإنسان هو مقدمة البناء الوطني بحيث يتآخى القلم مع البندقية لبناء سورية الغد، سورية المستقبل، سورية المنتصرة دائماً بهمة جيشها وحكمة قائدها وصمود شعبها.
وأوضح علاء منير إبراهيم محافظ ريف دمشق أن هذه الامتحانات تأتي مع انتصارات الجيش العربي السوري وتحرير الغوطة، مثنياً على التعاون مع وزارة التربية ولاسيما في منح أبناء الغوطة فرصة التقدم لدورة استثنائية في شهر آب، لافتاً إلى أنه تم تأمين خروج التلاميذ الراغبين للتقدم لامتحاناتهم، مؤكداً متابعة الجهود لإقامة دورات تكثيفية لأبنائنا في المناطق المحررة التي عانت من الإرهاب، ومتابعة الجولات للاطلاع على سير العملية الامتحانية والتحضير للشهادة الثانوية.